أهل من أجل المناخ

نحن، الآباء من جميع أنحاء البلاد، مسؤولون عن رفاهية الجيل القادم، مسؤولون عن أطفالنا ان يكون لديهم ما يأكلونه ويرتدونه، مسؤولون عنهم حتى يتمكنوا من التعلم، التطور والازدهار. نحن مسؤولون عن وجود مستقبل ينمو فيه.

نحن قلقون: العالم آخذ في الاحترار بطريقة تعرض وجودنا ووجود الحيوانات على الأرض للخطر. هذا الاحترار هو نتيجة مباشرة لحرق الفحم والنفط والغاز وإزالة الغابات والإفراط في استغلال الموارد الطبيعية في عالمنا.

في السنوات الأخيرة ظهرت حركة للأطفال في جميع أنحاء العالم، وكذلك في إسرائيل، الذين تركوا مقاعد المدرسة بشجاعة يوم الجمعة، وتحملوا المسؤولية مستقبلهم، وطالبوا بتغيير مجتمعنا حتى يكون لهم مستقبل وعالم نعيش فيه. نحن الآباء نقف إلى جانبهم في المطالبة بتغيير السياسة حتى يكون لأطفالنا وأبناء اطفالنا، الأعزاء علينا جميعًا، مكانًا للعيش.

الخطوات اللازمة لضمان هذا المستقبل معروفة للجميع: إعلان حالة طوارئ مناخية واتخاذ جميع التدابير اللازمة للحد منها، بما في ذلك تقليل انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري إلى الصفر والبداء باستخدام الطاقة المتجددة بنسبة 100٪.

لقد حان الوقت كي نتصرف جميعًا بشجاعة ونزاهة. حتى نتمكن من العيش في مجتمع يهتم بمستقبل أطفاله، بحيث يكون لأطفالنا مستقبلا مزدهرا، وحتى يكونوا فخورين بنا لوقوفنا إلى جانبهم خلال هذا الوقت الحاسم.

הפגנה הבימה צופים ערבים.jpeg